إقتصاد وبورصه

الجنيه الإلكتروني بديل للعملة الورقية.. الحكومة توضح تفاصيل تطور العملة الرقمية

كتبت: خلود ابوالسعود

أكد مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، أن مصر تعمل بشكل حثيث على تطوير مشروع العملة الرقمية للبنك المركزي (CBDC)، والمعروفة أيضًا بالجنيه الإلكتروني، مع خطط لإطلاقها بحلول عام 2030، في خطوة استراتيجية من جانب البنك المركزي المصري لتعزيز القدرة التنافسية للعملة الوطنية. تحسين كفاءة وفعالية السياسة النقدية. وتتوافق هذه الخطوة الإستراتيجية مع التزام مصر بالاستفادة من فرص التحول الرقمي لدفع قطاعها المالي إلى الأمام.

وذكرت معلومات الوزراء، خلال العدد الرابع من تقرير “مقتطفات تنموية”، أن الحكومة المصرية تستهدف زيادة عدد المحافظ المالية الرقمية إلى نحو 80 مليون محفظة رقمية بحلول عام 2030، وتتوافق هذه المبادرة مع الهدف الأوسع المتمثل في تعزيز الشمول المالي الرقمي وتوسيع نطاق اعتماد الخدمات التمويل الرقمي في جميع أنحاء البلاد، مضيفًا: أن الجنيه الرقمي سيكون بمثابة النظير الإلكتروني للجنيه الورقي التقليدي، وسيتم التعامل معه من خلال أنظمة الدفع الإلكترونية. وتؤكد هذه الخطوة التزام الحكومة باعتماد التحول الرقمي وتقليل الاعتماد على التعاملات بالعملة الورقية.

جدير بالذكر أن “وثيقة أبرز التوجهات الإستراتيجية للاقتصاد المصري للفترة الرئاسية الجديدة (2024 (2030) الصادرة عن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء المصري” أبرزت طرح الجنيه الإلكتروني كهدف رئيسي، وتحدد الوثيقة السياسات الأساسية للتنمية الاقتصادية في البلاد… وعلى مدى السنوات الست المقبلة، يتمثل أحد الأهداف التي تم تسليط الضوء عليها في تحقيق الشمول المالي الكامل في مصر بحلول عام 2030، وإطلاق برنامج وتلعب العملة الرقمية للبنك المركزي دورًا محوريًا في هذا المسعى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى