اخبار مصر

محمد فاروق: حان الوقت لاستغلال الذكاء الاصطناعي بشكل أكبر

كتبت : هدي العيسوي

صرح الدكتور محمد فاروق جبر أمين قسم العبور لحزب الشعب الجمهورى بمحافظة القليوبية، أن مصر تقدمت فى معظم المجالات المرتبطة بالذكاء الاصطناعى وحان الوقت لاستغلال الذكاء الاصطناعي بشكل أكبر مما كان عليه فى السابق، فهو أداة علينا استخدامها بالشكل الصحيح وتطويرها.

وقال الدكتور محمد فاروق جبر أمين قسم العبور لحزب الشعب الجمهورى بالقليوبية، أن العالم في الوقت الراهن يشهد تحديات كثيرة، ونحن نرى قوة مصر الناعمة في صناعة المعرفة والنشر، فعلينا استثمار آفاق الذكاء الاصطناعي لخلق مستقبل أفضل لأجيالنا.
وأضاف الدكتور محمد فاروق جبر، إن الذكاء الاصطناعي هو فرع من فروع علم الحاسوب يهتم بإنشاء أنظمة تكنولوجية قادرة على تنفيذ مهام تتطلب ذكاء بشريا، ويهدف الذكاء الاصطناعي إلى إنشاء برامج وأنظمة تعلم الكمبيوتر للقيام بمجموعة متنوعة من المهام التي تتطلب التفكير الذكي والتكيف مع البيئة بطريقة مماثلة للإنسان.
وتابع الدكتور محمد فاروق جبر، مصر أطلقت الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي في يوليو 2021، كما تم إطلاق الميثاق المصري للذكاء الاصطناعي المسؤول في أبريل الماضي لبلورة الأطر التنظيمية للاستخدام الأخلاقي والمسؤول للتقنيات الذكية في المجتمع.

وأوضح الدكتور محمد فاروق جبر، أمين قسم العبور لحزب الشعب الجمهورى بالقليوبية، أن التكنولوجيا والابتكار وصناعتها أصبحت من العوامل الحاسمة في تحديد مدى تحقيق أهداف التنمية المستدامة واحتياجات المواطنين، ومصر كانت من أوائل الدول في منطقة الشرق الأوسط التي قامت بتشكيل مجلس وطني للذكاء الاصطناعي ليضم ممثلين لكافة الجهات المعنية والأعضاء من ذوي الخبرة، لوضع الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي التي تم إطلاقها عام 2021، بهدف رسم خريطة لدمج برامج الذكاء الاصطناعي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.

وأكد الدكتور محمد فاروق جبر، أن العالم على مشارف بل يعيش حقبة جديدة من صناعة المعرفة بأدوات جديدة ومتغيرة تختلف تماما عن الأدوات التقليدية التى اعتدنا عليها، ولا خوف من أن ندخل فى مسألة الذكاء الاصطناعي بل من المهم أن نصحح المفاهيم ونبنى الرؤى وأن يكون لدينا دور بارز مع العالم فى صناعة الذكاء الاصطناعي وملئه بالمعرفة والثقافة خاصة أننا نمتلك فى مصر زادا معرفيا حضاريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى