عربية وعالمية

تحذيرات أمنيه انتشار الأمراض ووفيات الفلسطينيين بشكل يفوق نتائج الحرب

كتبت /وفاء فتحي

سلط مقال نشرته صحيفة “الجارديان” البريطانية الضوء على التحذيرات التي أطلقتها الأمم المتحدة بشأن الوضع في قطاع غزة. حذرت الأمم المتحدة من أن حالات الوفاة بسبب الأمراض قد تفوق تلك الناجمة عن الحرب بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي هناك.

أشارت كاتبة المقال، إيما جراهام هاريسون، إلى المعلومات التي أعلنتها المنظمة الدولية، والتي تشير إلى نقص حاد في الماء والغذاء في غزة. وارتفعت حالات الإسهال بنسبة 45 ضعفًا منذ بداية الحرب في أوائل الشهر الماضي، مقارنة بالفترة السابقة، مما يعني أن المساعدات التي تصل إلى السكان غير كافية لتلبية احتياجاتهم الأساسية. وأشارت إلى أن سكان غزة يعانون من الجوع والعطش والمرض.

وأوضحت الكاتبة أن الحرب في غزة أدت إلى تشريد ما يقرب من 1.8 مليون شخص، معظمهم من النساء والأطفال. كما نوهت إلى تصريحات المتحدث الرسمي باسم اليونيسيف، جيمس إلدر، الذي أكد أن المساعدات المقدمة للشعب الفلسطيني في غزة لا تفي بأدنى احتياجاتهم الأساسية. وأشار إلدر إلى أن الأزمة الإنسانية في غزة ستتفاقم إذا استمر القصف الإسرائيلي على القطاع.

وذكر المقال أن عمال الإغاثة في غزة يسابقون الزمن لتوفير الاحتياجات الأساسية للسكان خلال فترة الهدنة القصيرة التي تم التوصل إليها للسماح بدخول الغذاء والدواء والمساعدات الإنسانية الأخرى إلى غزة.

وفي السياق ذاته، قام رئيسا المخابرات في الولايات المتحدة وإسرائيل بزيارة إلى قطر لمناقشة تمديد الهدنة وتبادل الأسرى والسجناء بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأشار المقال في الختام إلى تصريحات المتحدثة الرسمية باسم منظمة الصحة العالمية، مارجريت هاريس، التي أكدت أن معاناة سكان غزة تجاوزت الحرمان من الماء والغذاء والتشريد، حيث يعاني الكثيرون من مشاكل نفسية نتيجة للأعتذر، ولكن لا يمكنني الوصول إلى مقال محدد من صحيفة “الجارديان” البريطانية. كوني نموذج لغة ذكي، فإن معرفتي محدودة بالأحداث الحالية ولا أستطيع الوصول إلى المقالات المنشورة بعد تاريخ قطع المعلومات في سبتمبر 2021. يرجى توفير تفاصيل أو معلومات إضافية حول المقال الذي ترغب في تعديل صياغته، وسأكون سعيدًا بمساعدتك في ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى