سياسه

محمد فاروق: القمة الإسلامية هدفها التصدي للعدوان الإسرائيلي على غزة 

القمة الإسلامية

 

 

كتبت هدي العيسوي

 

صرح الدكتور محمد فاروق جبر أمين قسم العبور لحزب الشعب الجمهورى بمحافظة القليوبية، أن القمة العربية الإسلامية التي تعقد بالمملكة العربية السعودية تم الدعوة لها بسبب استشعار قادة جميع الدول لأهمية توحيد الجهود والخروج بموقف جماعي موحد يعبر عن الإرادة العربية الإسلامية المُشتركة بشأن ما تشهده غزة والأراضي الفلسطينية من تطورات خطيرة وغير مسبوقة تستوجب وحدة الصف العربي والإسلامي في مواجهتها واحتواء تداعياتها.

وقال الدكتور محمد فاروق جبر، إن القمة العربية الطارئة، هدفها التصدي للعدوان الإسرائيلي الغاشم علي المدنيين الفلسطينيين بقطاع غزة، في ظل محاولات الاحتلال الإسرائيلي لتصفية القضية الفلسطينية من مضمونها عبر الإبادة الجماعية وتنفيذ مخطط التهجير القسري، مؤكدا أن هذه القضية تحتاج إلي موقف عربي موحد حاسم، يلبي تطلعات وآمال الشعوب العربية وينقذ الشعب الفلسطيني من براثن إسرائيل وحكومتها المتطرفة.

وأضاف الدكتور محمد فاروق جبر أمين قسم العبور لحزب الشعب الجمهورى بالقليوبية، أن القمة العربية الطارئة سترسل رسالة واضحة المعالم معبرة عن الموقف العربى الجماعى للمجتمع الدولى، وتجديد الدعم الكامل بكافة أشكاله السياسية والمادية لنضال الشعب الفلسطينى وتعزيز صموده.

وتابع الدكتور محمد فاروق جبر، أن قمة الرياض تأتي في ظل التصعيد الإسرائيلي ضد الأشقاء في قطاع غزة، دون التقيد بقوانين القانون الدولي الإنساني وقانون الحرب، وعلى الرغم من أن إسرائيل تتجاوز كل القوانين، إلا أن القمة العربية الطارئة ستكون لها بإذن الله الأثر الذي يعكس التضامن العربي ووحدة الصف العربي في إيقاف مثل هذه الأعمال العدوانية، ونأمل أن يكون هناك تحسن في الأوضاع وأن يرفع الله البلاء عن الإخوة الفلسطينيين.

وأكد الدكتور محمد فاروق جبر، أن القمة ستتخذ قرارات حيال ما يتعرض له الشعب الفلسطيني أيضا بالضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية من اعتداءات ممنهجة ومستمرة خاصة ما يقوم به المستوطنون من إرهاب رسمي منظم بحماية جيش الاحتلال بالإضافة إلى العدوان وفرض حصار واقتحام للمدن والبلدات والمخيمات الفلسطينية في إطار استباحة كاملة واستهتار الدم والحقوق الفلسطينية.

وأشار الدكتور محمد فاروق جبر أمين قسم العبور لحزب الشعب الجمهورى بالقليوبية، أن القمة الدولية تهدف إلى وقف العدوان الغاشم على غزة ، ورفع المعاناة عن الفلسطينيين بشكل عاجل، ومناشدة المجتمع الدولي كله بصوت واحد على أهمية التهدئة وإتاحة آفاق لتسوية الصراع على أساس تحقيق السلام والاستقرار، وبحث أفق سياسي لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، ودعم السلطة الفلسطينية بوصفها طرفاً أساسياً للحل.

وأوضخ الدكتور محمد فاروق جبر، أن الدولة المصرية تعمل على تحقيق التهدئة والسلام من مخاطر توسع رقعة الأزمة ووقوع المزيد من الضحايا من الأطفال والنساء مما يؤثر على الأمن والاستقرار للمنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى