تكنولوجيا

تلسكوب جيمس ويب يلتقط صورا لسديم السرطان شديد السطوع

كتبت : فاطمة سعد

كشف تلسكوب جيمس ويب الفضائي التابع لناسا عن سديم السرطان، وهو بقايا انفجار نجمي أضاء السماء منذ ما يقرب من 1000 عام، كما أنه ساطع بما يكفي لرؤيته على الأرض من على بعد 6500 سنة ضوئية.

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، قال تي تيميم من جامعة برينستون: “إن حساسية ويب ودقة المكان تسمح لنا بتحديد تركيبة المادة المقذوفة بدقة، وخاصة محتوى الحديد والنيكل، مما قد يكشف عن نوع الانفجار الذي أنتج سديم السرطان”.

 

يبحث فريقًا عن إجابات حول أصول سديم السرطان، وقالت ناسا إنه للعثور على “قلب النجم النابض” لسديم السرطان في الصورة، يجب على المشاهدين “تتبع الخصلات التي تتبع نمطًا دائريًا يشبه التموج في المنتصف إلى النقطة البيضاء الساطعة في المركز”.

 

وأضافت وكالة الفضاء: “بعيدًا عن القلب، اتبع شرائط الإشعاع البيضاء الرفيعة”، موضحا “يتم تجميع الخصلات المتعرجة معًا بشكل وثيق، مما يوضح بنية المجال المغناطيسي للنجم النابض، الذي ينحت السديم ويشكله.”

 

كما أن جيمس ويب ليس التلسكوب الأول الذي يلتقط صورة لسديم السرطان، فقد فعل تلسكوب هابل الفضائي الشهير التابع لناسا ذلك أيضًا في عام 2005.

ومع ذلك، نظرًا لأن ويب يمكنه الرؤية بالأشعة تحت الحمراء، فإنه يوفر رؤية “واضحة” لم يسبق لها مثيل للانفجار النجمي بتفاصيل رائعة.

 

وقالت ناسا: “في المناطق الوسطى، تم رسم خريطة للانبعاثات من حبيبات الغبار (الأصفر والأبيض والأخضر) بواسطة ويب لأول مرة”.

 

أصبحت الجوانب الإضافية للعمل الداخلي لسديم السرطان أكثر وضوحًا ويمكن رؤيتها بتفصيل أكبر في ضوء الأشعة تحت الحمراء الذي التقطه ويب.

 

ويبعد حوالي 6500 سنة ضوئية عن الأرض ويبلغ عرضه 11 سنة ضوئية، ويتوسع بسرعة 930 ميلاً في الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى