محافظات

وزراء الكهرباء ورؤساء شركات الكهرباء والطاقة في أكبر منتدى أفريقي بشرم الشيخ

كتب : ماهر بدر

 

تحت رعاية د مهندس مصطفي مدبولي رئيس وزراء جمهورية مصر العربية ،انطلقت صباح اليوم بعاصمة السلام شرم الشيخ فاعليات المؤتمر الأفريقي الدولي” المنتدي رفيع المستوي لترابط قطاع الطاقة ” – الذي تنظمه وتستضيفه وزارة الكهرباء المصرية ، وبالتعاون مع اتحاد مرافق الطاقة والكهرباء الأفريقي “الابوا” ، وذلك بحضور عدد كبير من شركاء مناطق وتجمعات الكهرباء والطاقة الأفريقية، وبمشاركة قوية من البنك الأفريقي للتنمية وعدد كبير من وزراء الكهرباء في القارة وعدد من الشركات القابضة للكهرباء والطاقة من أكثر من ٣٥ دولة من القارة الأفريقية وتستمر جلسات المؤتمر علي مدار أربعة أيام ويتم استعراض فيه كثيرًا من القضايا الهامة والتي تستهدف مناقشة قضايا أمن الطاقة وتبادل الطاقة والكهرباء في القارة وتحقيق أهداف التنمية القارية.

صرّح الدكتور يسري الشرقاوي رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة بأن الجمعية حريصة علي الحضور والمشاركة القوية في هذا المؤتمر القاري الهام وذلك لأن الكهرباء والطاقة أصبحت أحد أهم جسور العبور إلى التنمية الشاملة القارية وبدون تنسيق الجهود لتحقيق هدف الوصول إلى انتاج الكهرباء في القارة فإننا لا نستطيع ان نحقق التكامل الاقتصادي الشامل الكامل للقارة ولن نستطيع التوسع في المشروعات الاستثمارية والزراعية والتجارية المنشودة بين دول القارة

أعرب الشرقاوي عن أمله بأن تخرج مخرجات هامة من هذا المؤتمر وأن نقف بقرارات وتوصيات تدعم ما جاء من توصيات في موتمرات التغيرات المناخية ال٢٧ و ال٢٨ والتي أكدت وأشارت ورسخت بأن أفريقيا هي القارة المظلومة فيما يتعلق بالتاثير الكربوني والانبعاثات الكربونية وان القارة لا تؤثر باكثر من ٣٪؜ من حجم التأثيرات السلبية من الانبعاثات علي عكس ما يتم التأثر به من دول العالم الذي يجب ان يوفي بالتزاماته تجاه القارة ويساهم مساهمة كبيرة في تحسين مستويات إنتاج الطاقة في القارة.

أشار الشرقاوي أن أهداف مثل هذه المؤتمرات أهداف طموحه ولذلك هناك أكثر من ١٠ شركات كبرى تعمل في قطاعات الكهرباء والطاقة ويعملون بالفعل في مشروعات الطاقة والكهرباء في القارة ومنهم شركاتان كبيرتان نفخر بأنهم من اعضاء الجمعية هما شركة ايجيماك وشركة الجيزة باور والجيزة للكابلات وان هذا المؤتمر سيشهد تعاون وتعاقدات كبيرة بين شركات انتاج الطاقة في دول القارة والشركات المصرية التي قدمت نموذجا في العمل في العشر سنوات السابقة علي أرض مصر في إعادة بناء البنية التحتية في مشروعات الطاقة الكهربائية في مصر

أعرب الشرقاوي أن أفريقيا تحتاج ٩ مليون خط كهرباء وتسريع انتقال الطاقة بين دول القارة أمر هام وهذا يحتاح ٤ مليارات دولار سنويا ، وأن احتياجاتنا لمواجهة اثار التغييرات المناخية سنويًا وعالميًا يحتاج ١.٣ تريليون دولار ،،،ولأفريقيا نصيب تحتاجه من هذه المخصصات حتي يمكن توفير الطاقة فليس من المعقول أن يظل ١٣٠ مليون أفريقي يطبخون طعامهم بطرق بدائية بلا طاقة ، وأكثر من نصف مليار أفريقي ليس لديهم كهرباء منتظمة ومنهم من يحيا تحت الظلام. وإذا أردنا حسن استغلال مواردنا الاقتصادية القارية والتوسع في الزراعة والصناعة حتي نضاعف الناتج المحلي الأفريقي ونخرج بمخرجات اقتصادية أفريقية تساهم مساهمات جادة وحقيقية في الاقتصاد العالمي فعلينا نتضامن أفريقيا حتي نحقق ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى