إقتصاد وبورصه

بعد أنباء تعويم الجنيه..صندوق النقد الدولي: نشجع الدول على الحفاظ على الاستقرار المالي

تعويم الجنيه

 

 

 

خلود ابوالسعود

 

 

قال مسؤول في صندوق النقد الدولي، إن الصندوق يشجع الدول على الحفاظ على الاستقرار المالي وتسريع إجراءات الرقابة المالية، مضيفا أن أزمة المخاطر الناجمة عن الصراع في الشرق الأوسط ارتفعت إلى مستويات كبيرة، خاصة في قطاعات التجارة والسياحة والسفر تدفقات رأس المال والغاز والنفط.

 

 

أوضح خلال مؤتمر صحفي بعنوان “افاق الاقتصاد العالمي” أن قطاع السياحة هو الأكثر تضررا خلال الأزمة المستمرة في المنطقة العربية، خاصة مع الدول المجاورة للبحر الأحمر، وأن تصاعد التوترات في منطقة الشرق الأوسط والبحر الأحمر مما أدى إلى زيادة تكلفة الشحن للسفن والحاويات.

 

 

أشار إلى أن تدفقات رؤوس الأموال والغاز والنفط كانت محدودة منذ بداية الأزمة، لكنها بدأت تتعافى شيئا فشيئا، وعلينا مراقبة ذلك في عام 2024.

 

 

أضاف مسؤول صندوق النقد الدولي: تعرض سوق النفط والغاز لمزيد من الضغوط في الآونة الأخيرة بسبب الحرب الروسية الأوكرانية والأوضاع في البحر الأحمر وقطاع غزة، فضلا عن ارتفاع مستويات التضخم في عدد من الدول، لافتا إلى أن أن كل هذه التوترات قللت من المخاطر في سوق النفط والغاز، والمهم أن ندرك أن تدفقات النفط والغاز تخضع للعرض والطلب.

 

 

جاء ذلك بعد الأنباء التي ترددت أمس الثلاثاء، بشأن تمكين مصر من التوصل إلى صيغة اتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي بشأن برنامج قرض معدل يتضمن تخفيضا عاجلا لقيمة الجنيه، وزيادة في قيمة الجنيه من 3 مليارات دولار إلى 7 مليارات دولار أو أكثر، تمهيداً لعرض الصيغة. لكي تأخذ القيادة السياسية بعين الاعتبار.

 

 

وبحسب قناة الحدث، أبرز ملاح البرنامج المصاغ تخفيض قيمة الجنيه بشكل عاجل لمنع ارتفاع معدلات الفجوة بين سعري الدولار الرسمي والموازي، دون الكشف عن الإطار الزمني لذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى